الاثنين، 2 أغسطس، 2010

خيط من شعاع الالم

همست حزن دمعه الم


افضحتني

انطفات شموعنا التي بنورها نورت

حياتي

وخلقت البسمه على شفاهي

لا بد من الرحيل

لا بد من الفراق

حتى لو سالت دموعي لهب تحرق

جفوني

لخاطر عينيك يصير جليد

لاجل راحتك سلمت نفسي

للصبر

رغم ذلك لم يفارقك حبي مستحيل

اعطيتك الكثير وما زلت مستعده اعطيك

لاخر نقطه دم بجسمي

فانت الوحيد الذي ارى الدنيا من خلاله

انت الوحيد الذي حطيت راسي على صدره

وحسيت بحنانه

انت الوحيد الذي تعلمت معه معنى الدنيا

الحقيقي

الوحيد الذي عرفت معه بطعم الشهد

انت تعطي

وانا اعطي

ودائما نشتاق للمزيد

لكن

غطى الضباب شمسنا

وحل الظلام

فلا دون رجعه نذهب

وسيستمر العمر دون ان اعرف اليوم انت

لكن تاكد انني خلقت كي احيى معك

فاذا تعثرت يوما ولم تسعد بدهرك

فقلبي وحضني

رهن لك

إلـى مــن كــان بدايــة حياتــي ونهايــة مشـــواري

حبيبي الغالي


ألا تشعر بما يعتريني

حينما أشتاق إليك ولا أجدك

أحس بخوف يملؤني

أحس باني مهزومة

أعجز عن مواجهة بعدك

أسجد على سريري

أغرس رأسي في وسادتي

أحضنها بقوة

أرغم دموعي على الصمت

أحبس أنفاسي أكتم آهاتي

فلا أقدر على المواجهة

كل ذلك يجبرني على البكاء



حبيبي

يا بداية حياتي ونهاية مشوار عمري

يا من نقشت اسمه على جدار قلبي

ورسمت صورته في خيالي

تأكد بـأنني سأكون لك مدى الدهر

فهاهي أبواب قلبي مفتوحة لك حبيبي

سأنتظرك كما وعدتك ومهما طال غيابك



لأنك مهما ابتعدت عني ستعود لأنك لن تجد قلبا احبك بجنون مثل قلبي



معك ولك أعيش على ذكراك وأمل في يوما أن ألقاك

ارحـــــــل عنــــــــــــي

يا دقه كلاسيكيه


في بصماتي

اصبحت صرخه اعلنت

بها

الرحيل

الصقتها على دروب

خطواتي

و خطواتك

لا اريد مواساتك

او همساتك

ذلك بالنسبه لي

زجاج محطم على

رسالتك المحترقه

من لهيب آهاتي

وشمي قلبي

التي تحبو رويدا رويدا

اقسم باغلى ما لديك

ان تسكب عطرك بعيدا عني

عن انفي

ابتعد

لم يعد يهمني حبك

او حتى نظراتك

انت ريح الشتاء

جاءت في صيف حار

سرعان ما ذابت

من قلبي

فارحل عنه

وعني

الأحد، 1 أغسطس، 2010



من الصعب على الآنسان ان ينسى أشياء عزيزه عليه فقدها



وقلوباً أحبها ... فرقت الظروف بينه وبينها


ولكل أنسان قلب وعقل : قلب يحمل المحبه والوفاء.


وعقل يحمل ذاكره تحوي كل عزيز.

من الصعب على الاْنسان أن يعيش حياته بدون أحلام ....بدون امنيات


ومن الصعب أن يحتمل فقدان احداها

وعندما يفقد احداها فأنه يلجاء الى بلسم الجراح " الذكرى

حينما يتذكر أشياء كثيره فقدها

يبتسم قليلاً ثم تنهمر دموعه على وجنتيه

ثم تهدأ نفسه لآنه يعرف أن هذه الاْشياء اصبحت ذكرى وأحلاماً مضت


وأنه يعيش الحاضر.


فيبتسم املآ وتفاؤلاً لإيمانه الشديد بأن القدر يخباء له الفرح الى جانب

الحزن والدموع ...الى جانب السعاده.



والإنسان بدون حزن ودموع لايشعر بطعم السعاده ولا حرارة الضحكات


فلتبتسم إذن أيها الانسان ... ابتسم لحاضرك ولمستقبلك ولماضيك

ولكن..


دون أن تنسيك الإبتسامه دمعتك عند الحاجه اليها

شيئـــا مـــا بداخلــــي قـــد انكــــسر




لماذا ....


تهجرني بعدما مشيت درب الهوى معك

لماذا ...

تترك عيون سهرت تترجى لقائك

ليتني .. ما انتظرت سنين

ولا يوما من الأيام.... أحببتك

ليتني ...

ما عرفت الهوى يوما ولا جربته

ولا اكتويت بنار الغرام ولا دخلته

ولا كتبت لعينيك ألاف الأشعار

ولا هواك تبعته

ولا بحرك المجنون ابحرته

ليتني

ما سمعت كلامك ولا صدقته

ولا مشيت وراء سرابك ولا تبعته

ولا قصرا من الأوهام شيدته

ولا قلبي المذبوح بيدك أمنته

ولا تعودت عليك

ولا سلمت قلبي في يديك

فذبحتني وذبحته

ليتني

أقوى على هجرانك

ويستطيع خافقي نسيانك

فتنتهي ببعدك الهموم

وتنجلي بهجرك الغيوم

واستعيد بعدك حياتي

وتنتهي بهجرك أهاتي

يا كل هم صابني

وكل داء مسني

بقربك وغدرك وهجرك وصدك

ليتني .. لم أراك في حياتي .. ولا أحببتك

احساس الحب

الحب احساس رائع و مخيف


فيه الرقه واللقاء والرحيل

فيه التحدي في وجه الانين

الحب كلمة واحده لكنها مليئه بالاحاسيس

ولو مهما بحث عن غيرة , فلن تجد البديل

فهو مالئ دنياك بالفرحه ويبعدك عن الشعور الحزين

ومهما وصفت فلن تجد الوصف الصحيح

ومهما زدت في الوصف ستجدة في سبيله قليل

هذا حالي , هذه دنيتي بعد لقائك يا حبيبي

انتشرت الفرحه في دنياي واصبحت انت طبيبي

اصبحت من يأسر حياتي , اصبحت من الجراح تشفيني

لكنني تعلقت بك وحياتي من دونك كانها لا تعنيني

هذة المشكلة والسنين في لوم تلقاني

فماذا يحدث لي لو في يوم من السنين تنساني

و تبعد عيناك عني ولو حتى لثواني

البؤس من هذه السنين في قلبي قد رماني

فماذا افعل وهو لا يزال في انتظاري

احبه بكل معنى الكلمه اقولها

احبه وفي قلبي هذة الكلمه قد حفرتها

لقد ملأ علي الدنيا بالحنان والسكون

اصبح هو حياتي من اجله اعيشها

اعتراف من حبيبة لحبيبها

من اجلة تواجه مشكلاتها

ومن اجله تحيى حياتها

وفيه نمت كل امنياتها

وفي حبه قد تمكنت بكل جوارحها

تحبه هو من ملأ عليها دنياها

تموت فيه كانها هي ليلى وهو مجنونها

تعطيه لو طلب عيناها

تفديه ولو كان ذلك يتطلب حياتها

هذه انا وهذا ما اشعر بة نحوة

هذا شعوري اتجاة من احبه

ومن الفضول ان اعرف ماذا تظنونة؟